تلمّت الأحباب وجات من كلّ ثنيّة :ماذا تفعل ديزيري بلعيش مع قيس سعيد

نشر حساب ويكيليكس تونس صورة لقيس سعيد خلال زيارته الى باريس وكانت ضمن الحضور الشخصية المثيرة للجدل ديزيري بلعيش التي تتهم كونها كانت احد ابواق بن علي وعبد الوهاب عبد الله.

وجاء على حساب ويكيليكس تونس:

كان بجانب الرّئيس في زيارته لفرنسا انتداب قديم من انتدابات عبد الوهاب عبد الله ‘ديزيري بن علي بلعيش’ (Désiré Belaich) التي كانت مهمتها زمن بن علي مضايقة المعارضين والمناضلين في فرنسا. وكانت تتلقّى أجرا قدره 1000 أورو على كلّ تقرير ترسله إلى قصر قرطاج.

كانت أيضا تعتني برحلات الاسرائيليّن إلى تونس بمنحهم التأشيرات (هناك دلائل موثّقة) بالتّعاون مع القنصل الأسبق بباريس ‘ثامر سعد’ والذي يمثّل حاليّا الشّخص الثّاني في حزب عبير موسي.

السؤال هنا: هل حضور هذه الشخصية كان بدعوة من الجانب الفرنسي ام التونسي.