تفاصيل القبض على شخص رابع و3 مُهرّبين أطلقوا النار على الجيش التونسي

 عثرت الوحدات العسكرية مساء اليوم الجمعة، بعد تفتيشها امنطقة بير باستور بقطاع رمادة، وبعد القبض على ثلاثة مهرّبين وحجز ثلاثة أسلحة فردية، على شخص رابع كان مختبئا بين الكثبان الرملية وعلى طائرة بلا طيّار بإحدى السيارتين المستعملتين من قبل المهرّبين.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أنه “تم العثور في السياريتين على ثلاثة أسلحة فردية وهي سلاحان من نوع كلاشنيكوف ورشاش وكمية من الذخيرة ومنظار، مضيفة أنه سيتم لاحقا تسليم الأشخاص والمحجوز إلى وحدات الحرس الوطني لإتمام الإجراءات القانونية في شأنهم.

يُذكر أن وزارة الدفاع الوطني، كانت أعلنت اليوم الجمعة، أن الوحدات العسكرية العاملة بمنطقة “بير باستور” بقطاع رمادة (ولاية تطاوين)، “ألقت القبض على ثلاثة مهربين كانوا على متن سيارتين وتعمّدوا إطلاق النار بأسلحة فردية باتجاه أفراد التشكيلة العسكرية الذين ردّوا الفعل مباشرة وقاموا بمحاصرتهم”.

وجددّت الوزارة تحذيرها للمواطنين من الإقتراب والتواجد بالمناطق العسكرية المغلقة أو بمناطق العمليات العسكرية أو بالمناطق الحدودية العازلة أمام تواتر محاولات التسلل إلى التراب الوطني بصفة غير شرعية من جهة ومحاولات إدخال السلع المهربة وتعمد بعض المهربين إلى إطلاق النار على الدوريات العسكرية، وذلك حفاظا على أرواحهم من خطر تعرضهم إلى الرمايات المباشرة من طرف الوحدات العسكرية العاملة بهذه الفضاءات.

 

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وحدات الحرس تقضي على 3 عناصر إرهابية في سيدي بوزيد

نفذت وحدات الحرس الوطني منذ قليل عملية استباقية لتعقب إرهابيين  في معتمدية  سيدي علي بن ...