بكل جرأة / بعيدا عن الاجراءات القانونية لهذا أفرج عن القروي

تم الافراج عن نبيل القروي فجأة ودون حالة انتظار كما تعودنا فقد جرت العادة منذ فترة ان فريق الدفاع لا يقدم مطلبا للافراج عن موكله الا بعد ان يحيطه بهالة و ضجة اعلامية خاصة على قناة نسمة.

لكن هذه المرة مر الأمر بهدوء وصمت بل حتى سكينة ثم فجأة تعلن نسمة كأول طرف قرار الافراج عن صاحبها وتبدأ الاحتفالات وسنرى الليلة توفيق بن بريك يذرف دموع الفرح وعياض اللومي يهدد النهضة والشاهد وهو اسلوب دأب عليه منذ خروجه من حزب المرزوقي.

المشكل هنا ليس في الافراج عن القروي او عدم الافراج عنه فهو قرار قضائي والافضل ان يخرج حتى لا تضرب شرعية الانتخابات لكن عمل القضاء متواصل.

اذن لماذا تم الافراج عن القروي بسرعة وفجأة؟

هناك ضغوط مأتاها انقاذ العملية الانتخابية أي عدم المس من شرعية الانتخابات والنتائج .

ايضا فانصار القروي وحزبه بدأوا يهددون بتحريك الشارع وقد فعلوا .

كل هذا هو ضغوط لكن علينا ان ندرك هنا ان الافراج شيء والبراءة شيء آخر فالمطلوب اثباتها ومواصلة التحقيقات ان كان المتهم مسجونا او بحالة اطلاق سراح خاصة وان قرار تحجير السفر لم يرفع ومازال قائما.

وأيضا المعطيات التي كشفت اخيرا من قبل صاحب الشركة التي تعامل معها القروي أي ضابط الاستخبارات الإسرائيلي السابق.

محمد عبد المؤمن