بسبب ادخال تغييرات في مشروع التفويض : الفخفاخ غاضب من الغنوشي ويهدد …

تونس – الجرأة نيوز

ما زال مشروع قانون التفويض لرئيس الحكومة بإصدار مراسيم دون الرجوع للمجلس التشريعي تطبخ على مهل بينما البلاد تواجه وباء كورونا.

فبعد جلسة عامة قدم فيها المشروع تخللتها مسرحيات كثيرة وعراك وتلاسن ولم تغب فيها ” الا البونية ” مر هذا المشروع على لجنة النظام الداخلي لمزيد دراسته والتعمق فيه.

لماذا السرعة والتسرع .

على مكتب المجلس ان يتمهل ويتمهل ويعد المشروع ” وحدة وحدة”.

المهم بعد اجتماعات لجنة النظام الداخلي ولا ندري لماذا هي تكفلت بالمشروع وليس لجنة التشريع العام .المهم قامت اللجنة بإدخال تغييرات وتعديلات وتحويرات كثيرة.

والهدف ضمان عدم تغول الفخفاخ وعدم تحوله الى ديكتاتور . أي ان هذا التفويض لمجابهة وضع استثنائي مع وجود لمجلس نواب ورئيس جمهورية ومجتمع مدني واحزاب وشعب سيجعل من الفخفاخ ديكتاتورا.

علينا ان نسأل هنا: هل تتحمل البلاد مثل هذه المماطلة والحسابات.

وفق ما اكده النائب عن ائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي فان اللجنة المعنية قلصت التفويض من شهرين لشهر واحد وقلصت الصلاحيات التي اقترحها رئيس الحكومة كثيرا مؤكدة انها منحته ما يحتاجه فقط.

وفق النائب فان الفخفاخ لم يقبل بهذه التحويرات واعتبرها اخراجا للتفويض والقانون من اهدافه وهدد بكونه سيقوم بسحب المشروع ويتخلى عنه.

طبعا هذا الغضب من رئيس المجلس اساسا الذي وهذا وفق سامية عبو يبحث اساسا عن ضمان عدم سحب الصلاحيات من بين يديه وان الامر تحول من تسهيل آليات مكافحة الوباء الى صراع من اجل الصلاحيات والسلطة .

محمد عبد المؤمن