الوضع يتجه نحو انتخابات مبكرة

مع اصرار النهضة وخاصة رئيسها راشد الغنوشي على تنفيذ الشروط المفروضة على رئيس الحكومة الياس الفخفاخ تحت مسمى توسيع الحزام السياسي ورفضه ذلك والدعم الذي يجده من التيار الديمقراطي وحركة الشعب خاصة ثم من رئيس الجمهورية فان الوضع سائر نحو التأزم الكبير .

فالنهضة مصرة على موقفها والفخفاخ اكثر منها اصرارا بالتالي لم يعد هناك الا خيار واحد وهو سحب الثقة من حكومة الفخفاخ لكن رئيس الجمهورية حينها قد يعمد الى حل البرلمان لان التيار وحكرة الشعب لن تقبلا بسيناريو تفرضه النهضة أي الانتقال الى الانتخابات المبكرة.