النهضة تطرح الانتخابات المبكرة لكن وفق سيناريو تريده

تعيش حركة النهضة اليوم حالة تردد كبيرة كونها مطالبة بان تحدد موقفها من حكومة المشيشي الجديدة.

فالتصويت لصالحها يعني خروجها من السلطة لاول مرة منذ 2011.

اما ان خيرت عدم التصويت بالموافقة فهذا يعني انتخابات مبكرة وما يتبعها من معضلات.

النائب عن النهضة فتحي العيادي تحدث عن الانتخابات المبكرة كخيار لكن الغنوشي ترك الباب مفتوحا وطرح كلا الخيارين.

وفق هذه المؤشرات وغيرها فانه يظهر ان النهضة تتجه لعدم اسقاط حكومة المشيشي لكن هذا لا يعني دعمها بل ربح الوقت لتمرير قانون تعديل القانون الانتخابي وايضا ارساء المحكمة الدستورية حتى لا يتكرر نفس السيناريو ويكون رئيس الجمهورية هو مؤول الدستور.