المصاب الأول بالكورونا في القيروان تماثل للشفاء في انتظار التحاليل

أكد المصاب الأول بالكورونا في القيروان أنه دخل تونس يوم 11 مارس قادما من باريس مؤكدا أنه بعد 3 أيام شعر بإرتفاع في درجات حرارته حيث اتصل بالرقم 190 وتم اخضاعه لتحليل ثبت اصابته بالفعل اصابته بالفيروس.

و أوضح أنه لم يكن حاملا لأعراض خطيرة عدا كحة خفيفة جدا و ارتفاع طفيف في الحرارة داعيا الجميع إلى الإلتزام بالحجر الصحي العام المفروض لأن كل شخص يمكن أن يكون حاملا للفيروس حتى قبل أن يتفطن له وفق قوله.
و أضاف أنه بصدد التعافي و زوجته التي أصيبت أيضا بالفيروس تدريجيا  في انتظار اخضاعهما للتحاليل اللازمة للتأكد من خلوهما من الفيروس بصفة رسمية.