المشيشي يضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة حكومته …أسماء قدمت من قصر قرطاج : التفاصيل

وفق ما هو متوقع فان رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي سيعلن عن تركيبة حكومته خلال ال 48 ساعة القادمة او مساء الاحد على اقصى تقدير.

حيث يتم حاليا وضع اللمسات الاخيرة على التشكيلة التي ستمثل مفاجأة كبرى لأغلب الاحزاب من ناحية الاسماء التي سيتم اختيارها.

الجديد في طبيعة هذه الحكومة هي انها ستضم اقطابا وزارية وهو توجه اراده من قبل الفخفاخ لكنه لم يستطع تفعيله .

الوضع اليوم تغير حيث ان للمشيشي وضعية خاصة فهو من ناحية الفرصة الاخيرة للأحزاب قبل المرور الى حل البرلمان وهو سيناريو يخشاه الجميع رغم ما يعلنونه كونهم لا يخافون انتخابات اخرى مبكرة لان الحقيقة انهم جميعا خائفين منها.

ومن ناحية اخرى فانه مدعوم بشكل كبير من رئيس الجمهروية.

فالنهضة تدرك ان شعبيتها تأثرت وقد لا تتحصل على عدد المقاعد الذي تحصلت عليه في الانتخابات الفارطة.

بالنسبة للتيار وتحيا تونس فانهما شبه متأكدين كون انتخابات جديدة تعني كارثة لهما فشعبيتهما ضربت كثيرا.

بالنسبة لقلب تونس فهو ايضا مستوعب لطبيعة المرحلة وان تحالفه مع النهضة وتوقف برامج المساعدات للمحتاجين اثر عليه بشكل كبير .

بالنسبة للحزب الدستوري فهو راض على وضعه الحالي ويخشى مفاجأة قد تحصل .

في خصوص تركيبة الحكومة فإنها ستقوم على دمج وزارات أي اقطاب احجها اقتصادي سيجمع الاقتصاد والمالية والتخطيط.

الثاني قطب اجتماعي سيجمع الشؤون الاجتماعية والتنمية.

بالنسبة للتجارة فان التوجه ضمها للسياحة ومنح الوزير صلاحيات كبرى للتعامل مع ملف التهريب .

بالنسبة للوزارات السيادية فهي تقريبا ستكون من مشمولات رئاسة الجمهورية التي ستقترح الاسماء فوزير الدفاع باق والداخلية ستضم للشؤون المحلية اما العدل فسيتم اختيار شخصية حقوقية لها.