“الفرانشيز” العشوائي: رخص استثنائية ومن دون احترام القانون من وزير التجارة لماركات عالمية تمنح في الخفاء …تزيد من تأزم وضع المنتوج الوطني : وثائق

كشف النائب السابق عماد الدايمي عن تحركات غريبة تحصل في وزارة التجارة تتمثل في منح رخص استثنائية بشكل عشوائي لماركات عالمية من اكلات وحلويات ومرطبات وملابس جاهزة.هذه الرخص وفق الدايمي تتم من دون اتباع الاجراءات القانونية العادية وهو ما يجعلها تندرج ضمن دائرة الفساد.

وقا الدايمي في حسابه على الفيسبوك:

ماركات عالمية للأكلات السريعة للمثلجات والمرطبات والأكلات السريعة والملابس الجاهزة والمعدات وغيرها .. بصدد الانتشار في البلاد بنسق سريع بترخيصات استثنائية تمنح من وزارة التجارة ..

كان الأمر سيكون عاديا لو أن منح تلك الرخص احترم القوانين والتراتيب الجاري بها العمل (على الرغم من الثغرات الكبرى الموجودة فيها) ..

ولكن للأسف، أصبح منح أي ترخيص استثنائي مدعاة للتساؤل ليس عن وجود تدخلات وتلاعب من عدمه بل عن الجهة القابضة والمبلغ المقبوض !!

 

والأكيد أن وزير التجارة الحالي عمر الباهي والجهات المرتبطة به سيكونون محل تحقيق في الفترة القريبة القادمة بخصوص عدد من الملفات المشبوهة ..

سبق أن أثرت هذا الملف الحساس في سؤال شفاهي وجهته للوزير زياد العذاري في 7 اوت 2017 (انظر الملحق) وجاء رده فضفاضًا مليئًا بالمغالطات والتبريرات والوعود الزائفة بمراجعة المنظومة ..

 

واليوم أطرحه من جديد في شكل طلب نفاذ إلى المعلومة إلى الوزير الحالي بعد التوصل بمعطيات تؤكد ليس فقط منح تراخيص استثنائية وإنما أيضا غض الطرف عن عمليات فرانشيز عشوائية وغير قانونية حاصلة دون انتظار قرار الوزارة الذي ينتظر قرار #مجلس_المنافسة ..

مثلا تم فتح محلات مثلجات “هاغن داز” Haagen Dazs في المركزين التجاريين الجديدين بسوسة ومرناق رغم رفض مجلس المنافسة منح الامتياز .. ولا شك أن هناك من قبض ثمن ذلك .. وهناك معلومات صادمة في الغرض 🙂.

مثال آخر الشركة المتمتعة باستغلال ماركة الأكلات الخفيفة FatBurger الأمريكية أيضا تواصل النشاط في سيدي بوسعيد وتونيزيا مول بعد رفض مجلس المنافسة تجديد الترخيص الاستثنائي. والشركة المتمتعة باستغلال ماركة المخابز Eric Kaser ظلت في وضع غير قانوني لفترة طويلة … وغيرها.

 

وزير التجارة الحالي عمر الباهي من أكثر الوزراء المتعاقبين الذين منحوا تراخيص فرانشيز خاصة في قطاعات دون أدنى قيمة مضافة ولا طاقة تشغيلية ولا مساهمة في التقدم التقني أو الإقتصادي مثلما يشترط القانون، ودون أدنى مساهمة في تطوير المنتوجات والخدمات المحلية ودفع المنافسة .

فرانشيز لماركات تقدم منتوجات جاهزة موردة تماما من الخارج وذات أسعار مرتفعة وبالضرورة ذات تأثيرات كارثية على الإقتصاد التونسي الهش وعلى مخزون العملة الصعبة بالبلاد وعلى المقدرة الشرائية للمواطن .

واجب فتح تحقيق جدي في كل تلك التراخيص. وتتبع كل من تجرأ على منحها مع مخالفة التراتيب الجاري بها العمل بالنظر بملايين الدينارات.

#حان_وقت_الحساب

#الي_يلعب_ما_ينغرش