الفخفاخ…أراد ن ينتقم من النهضة فورط البلاد في موجة ثانية من كورونا

تونس – الجرأة نيوز:

علينا ان نستوعب ما يحصل ايوم في تونس.

اليوم بلادنا تواجه موجة ثانية من جائحة كورونا .

واليوم ايضا تدمر كل ما انجز في اشهر بتضحيات كبيرة من المواطنين. اشهر والملايين  من الناس معطلة عن العمل بلا مورد رزق والصناعة توقفت واغلب القطاعات الاقتصادية والنتيجة كانت النجاح في القضاء على كورونا من بلادنا كإنجاز يحققه اول بلد عربي بل البلد الوحيد.

لكن فجأة تدخل السياسة وحسابات السياسة وتحصل معركة بين حزب ورئيس حكومة.

النتيجة ان البلاد صارت تواجه الوباء بلا وزير صحة.

وان وزير الصحة الذي نجح في مواجهة الجائحة واحسن استغلال الموارد والكفاءات المتوفرة يزاح بل يطرد لانه نهضاوي .

اكثر من هذا فرئيس الحكومة يأمر بفتح الحدود دون اتخاذ اجراءات صارمة للوقاية بل يرفع شعار التعويل على الوعي ويتوافد السياح والمهاجرين بلا تحاليل ولا حجر صحي .

مجددا اكثر من هذا يحصل فحتى عندما بدأت بوادر تفشي الفيروس لم يتحرك رئيس الحكومة ليتدارك الخطأ بل يواصل فيه .

واليوم ماذا يحصل .

عشرات المصابين يوميا ومناطق كاملة تتحول الى بؤر انتشار للفيروس ورئيس الحكومة مشغول بإعادة تسمية اسم ملعب والدوران في محيطه ورفع علامات النصر ولا ندري النصر على ماذا.

لا ننكر ان الفخفاخ عمل بجد ونجح في فترة مواجهة كورونا الاولى لكنه بمجرد قرار ابعاده صار انسانا آخر .

معركة الفخفاخ مع النهضة ندفع ثمنها نحن اليوم والمسؤولية يتحملها كلاهما لا احدهما فقط.

محمد عبد المؤمن