الشباب قام بحملة نظافة عامة لكن البلديات المنتخبة تركت أكوام القمامة التي جمعت كما هي

مثل يوم الاحد الفارط يوما استثنائيا في تونس حيث انعكست الروح الوطنية لدى الشعب التونسي وخاصة الشباب من خلال حملة وطنية كبرى للنظافة شملت الانهج والساحات والطرقات والارصفة.

لكن الغريب ان البلديات المنتخبة تعاملت مع الوضع بمنطق فليبقى الوضع على حاله فما حصل ان اكوام القمامة وما تم جمعه بقي ملقى في الكثير من الشوارع ما يعني ان اياما قليلة وسيعود الوضع لحاله.

نقول هذا ونحن نتحدث عن بلديات من المفترض ان تقوم بواجبها خاصة وان اعضاء مجالسها رشحوا انفسهم في انتخابات ولم تعرض عليهم المسؤوليات.