البيان الختامي للدورة 21 للجنة المركزية لحزب “الوطد”

عقدت اللجنة المركزية للحزب دورتها العادية 21 تحت شعار” وفاء للرفيقين كمال الحرباوي و نبيل الإمامي” بعد تأخر بسبب الوضع الوبائي في البلاد .

وقد تمحورت الأشغال حول مسار إنجاز المؤتمر الثاني للحزب مؤكدة على جعله محطة تنظيمية هامة تضمن للحزب و مناضليه برنامجا سياسيا ثوريا قادرا على تغيير موازين القوى لصالح الطبقات الشعبية المضطهدة ويضعها على طريق تحقيق سيادة الوطن و استرجاع ثروتها المنهوبة وقرارها السياسي المسلوب .

كما أكدت اللجنة على وجوب المضي إلى المؤتمر الثاني للحزب عبر فتح نقاش مضموني جدي مع عموم المجموعات و الكفاءات الوطنية التقدمية المناضلة من أجل بناء آداة تنظيمية اكثر قدرة على التوجه للجماهير الشعبية والنضال معها نحو خلق وتطوير وعي سياسي يواجه السلطة الفاسدة الحاكمة.

و قد تداولت اللجنة الوضع السياسي الحالي المتراوح بين دوامة أزمة المنظومة الحاكمة و صراع اجنحتها و احزابها مما أدى إلى حكومات هشة سريعة الانهيار وبين انتفاض متواصل لفئات و قطاعات واسعة متضررة من سياسات التفقير و النهب واملاءات دوائر رأس المال العالمي.

 

ان اللجنة المركزية للحزب:

-1 تؤكد أن مسار تشكيل حكومة المشيشي مازال يخضع لمصالح العائلات واللوبيات المتنفذة و البيروقراطية الفاسدة و ملفات بعض الاحزاب السياسية و املاءات وصراعات المحاور الاقليمية والدولية.ولذلك فهي تحمل نفس أسباب فشل سابقتها.

-2 تعتبر أن التوجه نحو تشكيل ” حكومة كفاءات مستقلة” يمثل طوق نجاة للأحزاب الفائزة في الإنتخابات بعد اتضاح فشلها وكذب وعودها الإنتخابية .

-3 تعبر عن مساندتها المبدئية لنضال ابناء شعبنا في كل الجهـــــــــــــــات و القطاعات ،كما تدعو كل مناضلي الحزب و أنصاره إلى الانخراط في كل هذه الاحتجاجات.

-4 تستنكر العودة المتنامية لاستهداف الحريات العامة و الفردية المتزامن مع تصاعد خطاب الاستبداد مما أدى إلى قمــــــــــع مظاهرات و اعتصامات و سجن إعلاميين و ناشطين و الاعتداء على حــــــــــــــقوقيين و فنانين.

-5 تجدد دعوة الحزب لحل البرلمان الذي تخلى تماما عن مهامه المفترضة ازاء الشعب و الوطن و اقتصر على ترجمة صراع المحاور الدولية والإقليمية و المصالح الشخصية و الفئوية الضيقة .

-6 تعبر عن اسمى عبارات التضامن مع شعبنا في لبنان على اثر انفجار بيروت و ترجو لكل احراره الخلاص من هيمنة الفساد و نظام الطائفيةالمقيت مؤكدة في نفس الوقت على ضرورة مناعة لبنان ووحدته وتعزيز عناصر مقاومتة المسلحة للكيان الصهيوني الغاصب .

-7 تحيي نضالات العمال و المهمشين و الأمم المضطهدة لمواجهة توحش دوائر رأس المال التي استغلت تفشي كوفيد 19 لتسريح مئات الملايين من العمال و إحالتهم على البطالة القسرية و سحب المكاسب الإجتماعية و مفاقمة دائرة الفقر و التهميش و المرض.

عن اللجنة المركزية لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد

الرئيس : محمد جمور