اغرب عملية تحيل: يسرقون ختم طبيبة ويستغلونه لسنتين للتزوير وافتعال طلب اشعة وهمي

تلقّت الهيئة  الوطنية لمكافحة الفساد ردّا من السيد وكيل الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بالمنستير مفاده توجيه الملف الوارد عليه من الهيئة إلى فرقة الشرطة العدلية للبحث والمتعلّق بشبهة فساد بالدائرة الصحية ببوحجر تتمثّل في شبهات افتعال طلبات أشعّة واستغلال موظّف لوظيفته قصد تحقيق منفعة شخصية.

وتفيد معطيات الملف فقدان طبيبة بالدائرة الصحية ببوحجر ختمها المهني الذي يحمل صفتها الطبية، وتفطّنها بعد سنتين من فقدانه إلى تداوله في طلبات أشعّة لم تقم بطلبها وغير ممضاة من طرفها، علاوة على عدم فحصها المرضى الذين طُلب منهم إجراء الأشعة وعدم معرفتها لهم وحصول ذلك دون علمها وفي غيابها.

كما تبيّن من خلال أعمال التقصّي أنّ كلّ الوثائق التي تحمل الختم المفقود تمّ التأشير عليها من طرف ناظر الدائرة الصحية رغم عدم امتلاكه لأي صفة طبية تأهّله لفحص المرضى أو طلب إجراء صور أشعة لهم. وقد راسلت الهيئة الجهات المعنية التي أذنت بإجراء الأبحاث الضرورية في الموضوع وتوصّلت بنسخة من التقرير المنجز من طرف التفقدية الإدارية والمالية الذي انتهى إلى أنّ المبلّغ عنه تعمّد إصدار طلبات تحاليل وأشعة في غياب الطبيبة المكلّفة بتأمين العيادات الخارجية ودون علمها مع استعمال الختم المفقود منذ سنتين.

كما تبيّن أنّ هذه الطلبات تحمل ختم وكيل المقابيض ورقم وصل خلاص مفتعل ولا تندرج ضمن سلسلة أرقام الوصولات المقتطعة بالدائرة الصحية في الفترة الممتدة بين 23 و26 فيفري 2018.