أغبى وأكبر قضية فساد في البلاد…” السارق وفي يده المسروق”

نشر عماد الدايمي رئيس مرصد رقابة عما اعتبره اغبى واكبر عملية فساد في تاريخ تونس.

وكتب الدايمي بان الكشف عن القضية جاء بعد عملية تقصي طويلة قائلا : لقد تتبعنا الريش الذي تركه السارق .

وتابع ان الملف حاليا عن القضاء وسيتم كشف المعطيات قريبا.

وكتب الدايمي:

هل ممكن أن تكون هناك عملية تحيل أغبى من هذه #اغبى_عملية_تحيل_في_تاريخ_تونس التي أثرناها وأدت الى سجن الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للنقل بين المدن ؟

الجواب : نعم ممكن !!

تمكنا في الايام الماضية من اماطة اللثام، بعد عمل استقصائي مطول، عن قضية تحيل من الحجم الكبير جدا جدا جدا. وتمكنا بعد اتباع الريش الذي تركه السراق، الذين تصوروا أنفسهم أذكى من بقية خلق الله، الى سارق الدجاجة وفي يده المسروق ..

 

سنكشف للتونسيين في ظرف أيام معدودة عن احدى أكبر وأغبى عمليات الفساد في البلاد .. مباشرة بعد ايداع الملف لدى القضاء .. وبعد تحميل رئيس الحكومة مسؤوليته في اتخاذ القرارات المناسبة ..

 

سيكتشف التونسيون السبب الحقيقي وراء الكثير من التسخين الاصطناعي والضجيج المقصود .. وتحريك بعض الجبهات والقطاعات .. واطلاق بعض الأبواق ..

 

سنذكر عديد الاشخاص بمواقفهم وبالتحركات التي قاموا بها دفاعا عن المتورط الرئيسي في هذه الفضيحة المدوية .. او بالاحرى دفاعا عن مصالحهم الشخصية المرتبطة به..

لا شيء سينهي كثير من اللغط المقصود سوى الحقيقة .. ولا شيء سينجح عمل الحكومة ويحقق السلم الاجتماعية ويوفر الظروف لامكانية الخروج من الازمات الخانقة سوى تحمل المسؤولية واتخاذ الاجراءات الردعية المناسبة والاستقواء بالشعب ضد لوبيات الفساد ..

ستتحرك أذرع اخطبوط الفساد ضدنا أكثر فأكثر .. واعلى ما في خيلهم فليركبوه ..