أحزاب وشخصيات بدأت تتحرك لعقد صفقات مع المشيشي…التصويت لحكومته له ثمنه

تونس – الجرأة نيوز :

تم تحديد موعد جلسة عامة ستعقد بمجلس نواب الشعب للتصويت على تركيبة حكومة المشيشي التي مررت قبل دقائق من انتهاء المهلة الدستورية .

هذا التوقيت لم يكن اعتباطيا بل كانت له اسباب كنا قد تعرضنا لها يوم أمس.

الخفايا وما يحصل فيها مهمة جدا لان ما يطبخ حقيقة يكون في الكواليس وما يتم الاعلان عنه هو في نهاية المطاف نتيجة لاتفاقات تحصل او نتيجة لخلافات تتطور.

وفق ما علمته الجرأة نيوز فان كتل حركة النهضة وقلب تونس وتحيا تونس والمستقبل والإصلاح  بالإضافة إلى المستقلين سيصوتون لحكومة المشيشي لكن ليس على قلب رجل واحد فلكل غاية يريد الوصول اليها.

بالنسبة لقلب تونس فهو مرتاح في وضعيته الحالية ويقبل بالا يكون في الحكومة مادامت كل الاحزاب اقصيت منها بالتالي فلن يصر على مناصب وزارية لكنه في المقابل سيطالب بدور ومشاركة في القرارات .

اما تحيا تونس فانه يتجنب حتى مجرد التفكير في انتخابات مبكرة لأنه يعلم جيدا انه سيكون اكبر الخاسرين فيها.

في مقابل هذا فان التيار قرر عدم التصويت للحكومة لأنه كان من أكبر المستفيدين من حكومة الفخفاخ لكنه يجد نفسه اليوم مهمشا.

لكن موقف حليفه حركة الشعب خالفه هذه المرة وتخلى عنه وحركة الشعب يحركها منطق معاداة النهضة فهو يقبل باي سيناريو يقصي النهضة من السلطة.

نأتي للنهضة فهي مقرة على التصويت لحكومة المشيشي لكنها ستضع جملة من الشروط أي ان التصويت بالدعم له ثمنه وهو وعد بمراجعة الحكومة بعد فترة واشراكها في القرارات والا فانها ستستغل اول فرصة لإسقاطها كما فعلت مه حكومة الفخفاخ.

محمد عبد المؤمن